• الأبواب المفتوحة بمؤسسات التكوين المهني في فنون الصناعة التقليدية

    Publié le: 13 فبراير 2019

    نظم أمس الاثنين في إطار فعاليات الدورة الخامسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية المقامة بالمدينة الحمراء ما بين 9 و 17 فبراير الجاري بساحة باب جديد بمراكش، يوم الأبواب المفتوحة بمؤسسات التكوين المهني في فنون الصناعة التقليدية تحت شعار “اعداد صناع الغد وتأهيل صناع اليوم “.وتوخى هذا اليوم التعريف بمنظومة التكوين المهني في فنون الصناعة التقليدية وتقديم حصيلة الموسم التكويني المنصرم في مجالات التكوين المهني الأولي والتكوين المستمر للصناع التقليديين ، وتحسيس الشباب بأهمية التكوين في فنون الصناعة التقليدية وحثهم على التسجيل بكثافة بمؤسسات التكوين المهني ، وإطلاع الراغبين منهم في تعلم حرفة ، على مضمون التكوين وكذا الفرص المتاحة بعد التخرج لولوج سوق الشغل .وشكل هذا اللقاء مناسبة لتقديم بعض نماذج الشراكة الناجحة الرامية إلى دعم القدرات المهنية للصناع التقليديين مع الجامعات المغربية من بينها على الخصوص، الشراكة المبرمة مع جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس في مجال الدباغة.كما تم خلال هذا اليوم توزيع جوائز الاستحقاق لمؤسسات التكوين المهني المتميزة ولأفضل المكونين وللخريجين الأوائل على المستوى الوطني ، بالإضافة إلى تسليم شواهد التكوين للصناع المستفيدين من دورات التكوين المستمر.وتختلف الدورة الخامسة عن سابقاتها بتنظيمها في حلة جديدة وسياق جديد يرتكز على تخصيص فضاء واحد يمتد على مساحة 50 ألف متر مربع لفائدة 1300 عارض يمثلون جهات المملكة ال12 بمختلف فئاتهم من صناع ومقاولات الصناعة التقليدية وتعاونيات يتوسط فضاء كل جهة باب يجسد خصائصها الثقافية والحرفية، فضلا عن تخصيص فضاء يمتد على 600 متر مربع لعرض حرف وفنون الصناعة التقليدية المتميزة الراقية.

    Laisser un commentaire


    Retour à la liste