• حقائق مختلفة

    Afficher tous les articles

    هكذا تسببت تلاثة معامل بطنجة في انتشار عدوى فيروس كورونا

    Publié le: 21 أبريل 2020

    كشفت معطيات خاصة حصل عليها موقع أن عدد الوحدات الصناعية المتواجدة بمدينة طنجة، والتي رفعت عدد الإصابات بفيروس كورونا بالمدينة، منذ يوم الجمعة الماضي والى غاية اليوم الثلاثاء، وصل إلى تلاث وحدات صناعية. المعطيات ذاتها تشير إلى أن هذه الوحدات الصناعية المتواجدة بالعوامة ومغوغة هي مصنع “س” و”م.ش” وهي مصانع خاصة بالنسيج بالمنطقة الصناعية المجد العوامة، فيما وحدة صناعية هي “ك.ب” متخصصة في انتاج القمرون “الكامبا” ارتفعت بشكل كبير عدد الإصابات في صفوف العاملين بها.

    وتبعا لمصادرنا، فان هذه الوحدات الصناعية الثلاثة ساهمت بشكل كبير في ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا، اذ كشفت معطيات متوصل بها إلى حدود الساعة العاشرة من صباح الثلاثاء، أن عدد الإصابات المسجلة والتي جرى نقلها بلغ 76 حالة.

    وبسبب هذه الوحدات الصناعية ظهرت بؤر عائلية بكل من بني مكادة وبالضبط حي ظهر القنفود، والعوامة وطنجة البالية وحي بير الشفاء، اذ جرى نقل عدد من الأشخاص الذين خضعوا يوم الجمعة الماضي لتحاليل طبية كشفت إصابتهم بالفيروس، وتم نقل أسرة متكونة من خمسة أشخاص من حي بني مكادة، فيما جرى نقل أسرة أخرى تتكون من سبعة أشخاص من حي العوامة بعد اكتشاف اصابتها بالفيروس.

    وبخصوص معمل القمرون بمنطقة المجد العوامة، وهو تابع لمستثمر من أصل هولندي، فتقول مصادرنا إنه كان السبب الرئيسي في ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد 19 بمدينة طنجة، اذ سجلت به إصابة 58 شخصا الى حدود اليوم بينهم أربعة افراد من أسرة واحدة، ويعد من بين المعامل التي يشتغل بها أزيد من 300 عامل من طنجة ومن خارج المدينة، في ظروف جد مزرية منذ سنوات، وقد أغلقت السلطات المحلية أبوابه بالمنطقة الصناعية المجد بالعوامة، بعد تسجيل إصابات بفيروس كورونا في عدد من العاملات بالمعمل.

    وتشير تحقيقات السلطات بطنجة، الى أن ارتفاع عدد الإصابات بهذا المعمل مرده عدم احترامه لمعايير السلامة الصحية الموصى بها، خصوصا وأن هذا المعمل ظل محط انتقادات واسعة منذ سنوات، وخلال الظرفية الراهنة اشتكى العاملون به من عدم توفيره لمعقمات وكمامات واقية، وهو ما تسبب في ارتفاع وثيرة الإصابة بالفيروس بعد اكتشاف الحالة الأولى.

    وذكرت مصادر، أنه مباشرة بعد ثبوت إصابة بعض العاملات، أمرت السلطات بإغلاق المعمل ومطالبة العاملات والعاملين بالتزام الحجر الصحي في منازلهم لمعرف ما إن كان هناك مصابون أخرون.

    لوحدتين الصناعيتين الخاصتين بالنسيج، سجلتا بدورهما الى حدود اليوم 43 حالة مؤكدة مصابة بالفيروس في صفوف العاملين بها بينهم أزيد من 18 عاملة. وتكشف مصادرنا أن الوحدتين تشتغل بهما نحو 350 عامل وعاملة طالبتهم السلطات المحلية بالتزام الحجر الصحي بعد اكتشاف أولى الحالات بالوحدتين.

    المصادر ذاتها قالت إن إحدى الوحدات الصناعية الخاصة بالنسيج بمنطقة المجد الصناعية، كانت تستدعي العاملين بها للعمل وسط شروط غير صحية ودون احترام مسافات الأمان، وهو ما تسبب في إصابة العديد من العمال والعاملات الذين جرى نقلهم إلى عدد من المستشفيات بالمدينة.

    في السياق ذاته، قامت السلطات المحلية بمدينة طنجة، أمس الإثنين، بالتواصل مع شركات صناعة النسيج والألبسة بكزناية والعوامة ومغوغة من أجل إخبارهم بضرورة التوقف عن العمل، لحماية مستخدميها بعد ظهور عدد من البؤر الصناعية بهذه المناطق، وتوصل أرباب المصانع بإخبار من السلطات، تفيد ضرورة توقف جميع الأنشطة الصناعية باستثناء صناعة الكمامات الوقائية.

    source : le360.ma

    Laisser un commentaire


    Retour à la liste